غضب واستنكارشعبى لحادث مصرع الشاب مينا سمير بيد حرامي موبايلات. توافد المئات من الاسوانيين لتقديم واجب العزاء لاسرة شهيد الشهامه شباب اسوان يطالب باطلاق اسم مينا سمير على الشارع الذى شهد مصرعه.


تسود مدينة اسوان حاله من الغضب الشعبى والجماهيرى بسبب مصرع الشاب مينا سمير ابن العشرين عاما والذى ضحى بحياته اثناء قيامه بالامساك باحد اللصوص البلطجيه عقب محاولته الهروب بعد قيامه بخطف موبايل احد المواطنين بمنطقة السوق السياحى والذى قام بطعنه بطعنتين نافذتين فى الصدر مما ادى الى اصابته بنزيف حاد ادى الى وفاته اثناء دخوله المستشفى الجامعى.
استنكر الاسوانيون الحادث الغريب عن طبيعة اهل اسوان وطالبوا الاجهزه الامنيه بتطهير السوق السياحى من البلطجيه والمسجلين خطر والمعلومين لادارة البحث الجنائى حيث تشهد هذه المنطقه العديد من الخروقات الامنيه منهؤلاء البلطجيه كما طالبوا بسرعة القصاص العادل من مرتكب الحادث وتقديمه لمحاكمه عاجله.
ومن ناحية اخرى شهدت مواقع التواصل الاجتماعى باسوان تداول الشباب الاسوانى للبوستات التى كتبها الشاب والذى يتحدث فيه الى اصدقائه عن مناشدته لهم بذكره بعد وفاته لينيروا قبره بذكره
كما شهدت جمعية مارى مينا بمنطقة ارض ابوشوك توافد المئات من القيادات الشعبيه والتنفيذيه لتقديم واجب العزاء لوالد شهيد الشهامه
كماطالبت مجموعات من الشباب الاسوانى باطلاق اسم الشهيد على الشارع الذى استشهد فيه الشاب مينا سمير.

تعليق واحد

  1. الشجاعة و الشهامة و النخوة لا ترتبط بعمر معين أو ديانة معينة أو جنسية بعينها ، بل إنها تربية و قناعة شخصية يستمدها الشخص من رجولته، نم أن الكلام و المدح لا يعوض أهله و لكن ستظل ذكراه مخدلة في قلوب و عقول أهل أسوان جميعا
    خالص العزاء لأسرة مينا شهيد النخوة و أضم صوتي إلى جميع الأصوات التي تنادي بتسمية الشارع بإسمه فهذا أقل ما يجب تقديمه لروحه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.